الموضوع المميز   نجم المنتدى

بقلم :
  قريبا

 

إظهار / إخفاء الإعلاناتاعلانات مجالس قبيلة الباتيس
بنر مجالس حضرموت
عدد الضغطات : 409 المكتبة الصوتية لأبو راضي
عدد الضغطات : 1,074 عدد الضغطات : 458
عدد الضغطات : 1,315 عدد الضغطات : 332 عدد الضغطات : 423
عدد الضغطات : 554 عدد الضغطات : 488 عدد الضغطات : 332
منتديات نعمان
عدد الضغطات : 407 أهلآ بكم
عدد الضغطات : 683 عدد الضغطات : 306
عدد الضغطات : 889عدد الضغطات : 1,682
تابعنا على فيس بوكقريبآ على التويترالمجالس على اليوتيوب
آخر 10 مشاركات
برنامج الحمايه المتميز Norton 2014 + مفاتيح لمدة عام (الكاتـب : - المشاهدات : 74 )           »          برنامج television fanatic الخرافى لمشاهده جميع مباريات كأس العالم مجانا (الكاتـب : - المشاهدات : 88 )           »          شاهد جميع مسلسلات رمضان فى اى وقت مجانا وبدون تحميل (الكاتـب : - المشاهدات : 80 )           »          بالعاشره الريال يحق كأس الامم الاروبيه (الكاتـب : - المشاهدات : 126 )           »          ديوان الشاعر طالب النعماني ابوراضي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - المشاهدات : 7829 )           »          ...... (الكاتـب : - المشاهدات : 136 )           »          عااااجل : كوزمين معرض للحبس والغرامة والابعاد من الامارات (الكاتـب : اللجنة الإعلامية - المشاهدات : 159 )           »          مباريات الدوري السعودي اليوم 16/01/2014 (الكاتـب : اللجنة الإعلامية - المشاهدات : 169 )           »          تهنئه للاداري عمر بن عبدالله بمناسبة المولوده الجديده (الكاتـب : - آخر مشاركة : اللجنة الإعلامية - المشاهدات : 215 )           »          مباراه الهلال والاتحاد (الكاتـب : - المشاهدات : 170 )

 
الإهداءات
من القويعيه : اللهم بلغنا رمضان لافاقدين ولا مفقودين     اللجنة الإعلامية من الإمارات : نرحب بكم من جديد عدنا بعد طول غياب أستمر لسنه أو أكثر نتمنى من الله العلي القدير أن يوفقنا مع الاخوان في قنوات بي أن سبورت بتوفير الاخبار العاجلة عير sms وأنشائ بنعود قريبا     اللجنة الإعلامية من دبي : مبررررررروك لجمهور العالمي الانتصار الساحق على الشباب     من الاداره : ادارة مجالس قبيلة الباتيس تهنيء الاداري مسئول الدعم الفني بالمجالس عمر بن عبدالله بمناسبة ارتزاقة بمولوده نسأل الله ان يجعلها من ابناء السلامه وان ينبتها نباتا حسنا وان يقر بها اعين والديها وان يرزقهم برها     من دبي : [اعتذر لكم عن طول الغياب وانقطاعي عن المشاركه ف المجلس من فتره طويله بسب انشغالي ارجو منكم المعذره والسموحه على مابدر مني من قصور وكل عام وانتم بالف خير     من من الاداره : تتقدم ادارة مجالس قبيلة الباتيس باحر التهاني والتبريكات لاعضاء وزوار مجالس قبيلة الباتيس ولكافة ابناء القبيله بماسبة حلول عيد الاضحى المبارك ، سائلين المولى العلي القدير ان يعيده علينا وعليهم وعلى جميع المسلمين بالخير والبركات ........ وكل عام وانتم بخير     من الاداره : ادارة مجالس قبيلة الباتيس تهنيء الولد ناصر علي باشيبه باتيس بمناسبة زواجه الميمون مع تمنياتنا له بحياه زوجيه سعيده     من الادارة : مساء الخير على الجميع اسعد الله أوقاتكم ومتعكم بالصحه والعافيه     من مجالس الباتيس : صباحكم فل وياسمين وكل عام والجميع بخير     من ادارة المجالس : لمعرفة سبب توقف الرسائل العامه ادخل على الموضوع المطروح بالمجالس العامه وساهم برأيك     من الرياض : تتقدم ادارة مجالس قبيلة الباتيس باحر التهاني واطيب الاماني الى كافة اعضاء وزوار مجالس قبيلة الباتيس بمناسبة حلول عيد الفطر الميارك سائلين الله ان يعيده علينا وعليكم وعلى كافة المسلمين بالخير والبركات .....وكل عام وانتم بخير     من . : بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا نباء وفاة المغفور له باذن الله العم -عمر بن علي بازير باتيس نسال الله ان يتغمدة برحمته وان يسكنه جنات النعيم انا لله وانا اليه راجعون     من . : شهر مبارك نسال الله ان يعيننا على صيامه وقيامه كــــــــــــل عام والجميع بخيروعافيه     من ارض الوطن : شهر مبارك ، نسأل الله ان لايحرمنا اجره وكل عام والجميع بخير     من رمضان يجمعنا في محالس قبيلة الباتيس : كل عام وانتم بخير وشهر مبارك على الجميع     المهندس3 من البلاد : اعلنت الهيئة الشرعية الجنوبية أن يوم الثلاثاء الموافق 9 / يوليو / 2013م هو اخر ايام شهر شعبان وان يوم الاربعاء الموافق 10 / يوليو / 2013م هو اول ايام شهر رمضان لعام 1434هـ شهر مبارك وكل عام وانتم بخير ---     من التهاني والتبريكات : نبارك للاخ طارق محمد عوض باتيس بمناسبه أرتزاقه بالمولودة الجديدة نسأل الله تعالى ان يجعلها من ابناء السلامه وان ينبتها نباتا حسنا وان يقر بها اعين والديها الف الف مبروك     اللجنة الإعلامية من الامارات : نبارك للأخ طارق محمد عوض على المولوده وأنشاء الله تكون مولودةالسعادة لا أهلها     من الادارة : أهلا وسهلا بالاخ ابو طارق ومجموعة فريق ايتون في مجالس قبيلة الباتيس يامرحبا مليوووون     من مدينة داليان في الصين : ابو طارق ومجموعة من فريق ايتون من مدينة داليان في الصين يهدون تحياتهم الى كافة اعضاء وزوار مجالس قبيلة الباتيس    
العودة   مجالس قبيلة الباتيس > مجالس القبيلة > مجلس حضرموت

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 10-13-2010, 09:43 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
,,, نائب رئيس مجلس إلاداره ,,,
 
وسام الشعر كاتب مميز 
مجموع الاوسمة: 3 (المزيد» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي
 

الواثق بالله غير متواجد حالياً


افتراضي هدة (المدحر)

معركة المدحر 19/7/1961م
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مقدمات معركة المدحر




تعد معركة المدحر إحدى المعارك والملاحم الوطنية والبطولية التي خاضها رجال القبائل وخاصة قبائل :
الخامعة وآل الحيق و العصارنة و الحامديين ضد القوات الحكومية للسلطنة القعيطية المدعومة من سلطة الاستعمار البريطاني وكانت هذه المعركة خاتمة الصراعات المواجهات العنيفة التي دارت بين السلطنتين الكثيرية و القعيطية في حضرموت والتي استمرت خلال الستة العقود الأولى من القرن العشرين الميلادي .

خلال هذه المعركة تجلت بشكل واضح المواقف البطولية التي سطرها رجال القبائل وتصديهم في معركة غير متكافئة لجحافل قوات الحكومة الكثيرة العدد والمزودة بالأسلحة الحديثة والعتاد والتدريب العسكري والقتالي اللازم ، برزت فيها وبشكل واضح موقفان ، موقف تقفه رجال القبائل الذين ظلوا متمسكين بموقفهم الرافض لإجراءات الحكومة التي شعروا أنها تهدد كيانهم القبلي ووضعهم الاقتصادي وتميز هذا الموقف بالعفوية والتلقائية ولكنه موقف ثابت أما الموقف الأخر فتقفه السلطة التي أرادت فرض كثير من الإجراءات بالتي هي في الأساس تنسجم مع الاتجاه الموضوعي لقانونية التطور التاريخي ولكن كانت تريد فرض هذه الإجراءات بالقوة وبشكل تعسفي دونما الإعداد والتحضير لمجموع المجتمع لتقبل هذه الإجراءات ، ويؤكد هذا الرأي التقرير التقييمي الذي أعده مساعد المستشار البريطاني لشؤون البادية عن أشكال مواجهة ورفض القبائل لإجراءات الحكومة .

لقد كان التقييم هذا تقييماً سليماً حيث أشار إلى أن الحكومة ( حكومة السلطة القعيطية ) قد ارتكبت خطأ جسمياً عند تطبيقها الإجراءات التي اتخذتها والتي نفرت القبائل منها وقد أورد مساعد المستشار في تقريره أبرز الأخطاء التي حددها بما يلي :

1- عدم قيام الحكومة بعمل دعائي تنويري بين أفراد القبائل يوضح لهم ما تريد أن تقوم به الحكومة وكان الأجدر بها أن تقوم بمثل هذا العمل الدعائي التنويري وأن تستفيد من عدد من أبناء القبائل الذين يعملون بالمؤسسات العسكرية ( خاصة الجيش البدوي الحضرمي ) لمساعدتهم لها في عملية التوضيح .

2- برز التقصير واضح في الدور الذي قام به النواب في الألوية حيث إنهم لم يتمكنوا وعجزوا عن إقامة أي حل بينهم وبين القبائل بالإضافة إلى إهمالهم للكثير من القضايا والمطالب التي تهم القبائل.
وكما قلنا إن معركة المدحر كانت لها المحصلة والنتيجة النهائية للنزاعات والخلافات التي كانت قائمة بين الحكومة والقبائل وقبل أن أتحدث بالتفصيل عن وقائع وأحداث هذه المعركة أود أن أشير إلى بعض المسائل التي ساعدت إلى أن تصل الأوضاع والتناقضات إلى المواجهة المسلحة


الأسباب المباشرة للمعركة :

1- لقد سعت وعملت الحكومة وبمختلف الطرق والوسائل إلى تفتيت وحدة القبائل هذه الوحدة التي عكستها كل اللقاءات التي عقدتها القبائل فيما بينها البين ابتداء من لقاء واجتماع السويرقة الذي انعقد في 14 /1/1951م مروراً بلقاءات شهورة ووادي حويرة وآخرها لقاء شرج حيح الذي انعقد في 4/1/1961م واستخدمت الحكومة لتحقيق هذا الغرض الأساليب المختلفة منها استمالت القبائل ومقادمة القبائل عن طريق الإغراءات إن كان لها جدوى أو عن طريق التهديد أحياناً أخرى إما بشكل مشترك أو بشكل منفرد وقد أدت هذه السياسة إلى تضييق دائرة القبائل المناوئة للحكومة بحيث لم يشترك في معركة المدحر إلا عدد محدود وهي (قبائل الخامعة ، وآل الحيق ، والحامديين ، والعصارنة) مع موقف مؤيد ومساند لهذه القبائل من بعض القبائل الأخرى وهي ( قبيلة الحالكة ، وقبيلة بازار العوبثانية ، بن كردوس ، وبن الجبلي) كل هذه القبائل هي التي تعرضت في حادثة مدحر وما بعدها للتنكيل ووجهة بحقها الضربات العسكرية المؤلمة والمدمرة وتعرض عدد من مقادمة ورجالات هذه القبائل للمحاكمة.

2- بعد الاجتماع المشهود الذي عقد في 1مايو 1961م الذي حضرته عدد من قبائل سيبان من أهمها قبائل الخامعه و المراشدة من جهة والحكومة من جهة أخرى شكل هذا الاجتماع المحاولة والفرصة الأخيرة التي سعت الحكومة من خلالها إلى الوصول لاتفاق عام بين الحكومة والقبائل المناوئة لها وبذل الوفد الحكومي جهوداً كبيرة للوصول إلى مثل هذا الاتفاق أو إلى تفتيت وحدة الصف لهذه القبائل قدر الإمكان.

مناورات الحكومة التفاوضية تنجح :

لقد حدث تحول مهم على إثر الاجتماع هذا في مجرى الصراع الدائر بين الحكومة والقبائل وتمثل هذا التحول في موقف المقدم / سعيد سالم بانهيم المرشدي الذي كان وحتى لحظة هذا الاجتماع زعيماً وقائداً لكل هذه التمردات القبلية ليس على مستوى قبائل سيبان فقط بل شمل نفوذ قبائل نوح والدين و العوابثة وحتى قبائل الحموم وتجلى موقف بانهيم بقوله بالصلح مع الحكومة واعترافه بالمطالب والشروط التي طرحها وفد الحكومة وأبدى التزامه بها ، هنا جرى الفرز وحدث الشرخ العميق الذي هز كيان الموقف القبلي الواحد ضد الحكومة وإجراءاتها .

إن موقف المقدم / سعيد سالم بانهيم هذا يجب أن يفهم ويدرس في إطار المرحلة التاريخية آنذاك وأية محاكمة منصفة يجب أن تكون وفقاً ومعطيات الواقع الموضوعي لتلك المرحلة ، فالمقدم بانهيم كان زعيماً وقائداً لكل التمردات القبلية التي قامت بها قبائل سيبان وغيرها من القبائل الأخرى وكان يشار له بالبنان ونتيجة لدوره هذا تعرض شخصياً للمطاردة والتشريد وحرم من كثير من الحقوق بما فيها منعه من دخول مدينة المكلا وغيرها من مدن حضرموت وتعرض للسجن وفرضت عليه غرامة مالية وكانت قبيلة المراشدة التي ينتمي إليها من أهم القبائل التي ناوأت السلطة وشارك العديد من أبناءها في الأحداث المختلفة ، ووقف مثل هذا الموقف وهو الحصيف المحنك من معرفته التامة بعد أن خبر الزمن وتحولاته وخبرة الزمن أنه ليس باستطاعته بل ليس باستطاعة القبائل أن تستمر في مناوئة ومقارعة سلطة الحكومة لاسيما أن الحكومة مدعومة من قبل بريطانيا وأن الاستمرار في مثل هذه المواجهة في ظل عدم التكافؤ بين الطرفين يعني في الأخير هزيمة الطرف الذي تمثله القبائل في ظل إصرار الحكومة على موقفها وسعيها الجاد على فرض مطالبها وشروطها بالقوة .

3- لقد سبق اجتماع بين الجبال المشار إليه آنفاً استسلام عدد من القبائل المشاركة في المواجهة للحكومة فقد استسلمت إلى ذلك التاريخ قبائل نوح وبعض قبائل سيبان والحموم ودخول هذه القبائل في اتفاق صلح مع الحكومة وحتى انعقاد اجتماع بين الجبال لم يبق في المواجهة إلا بعض قبائل سيبان والعوابثة ومن ثم وبعد أن قل عدد القبائل المناوئة للحكومة يكون باستطاعة الحكومة أن تلجأ إلى أساليب أكثر عنفاً مع هذه القبائل بحيث تضطرها في الأخير إلى الاستسلام وكانت هذه إحدى أهم الأسباب التي جعلت من المقدم بانهيم يقبل بالصلح مع الحكومة .

4- بعد اجتماع بين الجبال المذكور أصدرت الحكومة أوامرها وتعليماتها إلى كل مراكز الشرطة والتي تقضي بإلقاء القبض على أي شخص ينتمي إلى قبيلة الخامعة الأمر الذي جعل أبناء هذه القبيلة يمرون بظروف معيشية وحياتية صعبة وخاصة خلال الفترة الواقعة ما بين مايو1961م وما بعد معركة المدحر .

5- قامت الحكومة بتحديد المنطقة الواقعة من طريق السيارات القبلية وشرقاً وبالتحديد المنطقة التي تقطنها قبيلة الخامعة منطقة محظورة ومنطقة أحداث عسكرية وفرض منع التجول فيها والمنطقة الواقعة غرب طريق السيارات القبلية منطقة مأمونة وبهذا التحديد فيحق للسلطة إلقاء القبض على أي شخص تجده موجوداً في المنطقة المحظورة .

6- أخذ الموقف يتسم بالتوتر والحدة فالسلطة بدأت تشدد حصارها على القبائل تطلب منها الاستسلام والتسليم في موعد أقصاه مساء 18/8/1961م لكن القبائل رفضت ذلك الإنذار وبدأت تصعد من أساليب مواجهتها للحكومة من خلال قيامها بالسطو واعتراض السيارات التي كانت تستخدم وتمر بالطريق وقامت هذه القبائل بالهجوم المسلح على عدد من مراكز الشرطة ففي هذه الفترة الحرجة جداً تم اعتراض سيارتين عسكريتين تابعتين لجيش النظام وكانت هاتان السيارتان متجهتين من مدينة شبام إلى المكلا فتم تجريد الجنود الذين كانوا على متن هاتين من أسلحتهم والذين بلغ عددهم أربعة بالإضافة إلى السواقين و معاونيهم وسمح بعد ذلك للسيارتين بالتحرك إلى المكلا بالجنود وبدون سلاح .



7- عمدت قبيلة الخامعة إلى إعداد نفسها لأية مواجهة عسكرية مع الحكومة وتمثلت عملية الإعداد هذه في شراء الأسلحة والذخائر والمواد الغذائية الضرورية كما قامت بتنسيق المواقف مع فبيلة آل الحيق وقبيلة الحالكة ومع بن كردوس وبن الجبلي (قبيلة بازار العوبثانية) .

8- قبل معركة المدحر بعدة أيام وجه نائب لواء دوعن رسالة لمقادمة الخامعة يطلب فيها منهم الحضور إلى دوعن لإجراء مشاورات حول الأحداث التي أعقبت لقاء بين الجبال وبهدف تسوية الخلافات ونظراً للوضع الصعب والحصار الذي فرض على قبيلة الخامعة استجاب المقادمة لهذا الطلب آملين أن تسوى الأمور بشكل لا يؤدي إلى المواجهة العسكرية وفي الوقت نفسه يحفظ لهم عزتهم وكرامتهم وبالفعل تحرك كلٌ من المقادمة :
(أ) سالم الجويد باسلوم الملقب مليل . (ب) سالم مبارك بارشيد .
(ج) سالمين أحمد باقديم .

ومعهم عدد من أبناء قبيلة الخامعة يقدر بأربعين فرداً متجهين إلى دوعن وكان تحركهم يوم 15/7/1961م وفي مساء هذا اليوم وهو يوم تحركهم من وادي حويرة وصلوا إلى منطقة الهضبة الجبلية اسمها الزرب وهي لا تبعد كثيراً عن منطقة رأس حويرة باتجاه وادي دوعن حطوا فيهل رحالهم للمبيت وفي هذه الأثناء وصل رسول مرسل من غيل الحالكة التي هي إحدى قرى وادي حويرة يبلغهم بأن هناك قات عسكرية متحركة من المكلا ومتجهة إلى وادي حويرة ، ونتيجة لهذه المعلومة عاد القوم في صباح اليوم الثاني إلى غيل الحالكة لدراسة مستجدات الأمور ووضع الترتيبات الأزمة لمواجهة الموقف المستجد .

يتضح مما تقدم أن دعوة نائب لواء دوعن لمقادمة الخامعة كان ضمن خطة رسمتها الحكومة كانت تهدف فيما تهدف إليه استدراج مقادمة قبيلة الخامعة إلى دوعن التي كانت تبعد مسافة تزيد على 150 كيلومتراً عن منطقة غيل الحالكة وحينها تقوم القوات العسكرية بالاستيلاء على المناطق التي تقطنها قبيلة الخامعة في ظل غياب المقادمة وعدد كبير من أبناء القبيلة التي يمكن أن يقاوموا القوات الحكومية ويكون حينها من السهل فرض الأمر الواقع ويتم الإقرار به من المقادمة مع من معهم إلى غيل الحالكة لمواجهة الموقف .

9- رسمت الخطة العسكرية من قبل الحكومة للقوات العسكرية التي تحركت باتجاه وادي حويرة على النحو الآتي :

توزع القوة العسكرية على ثلاثة محاور المحور الأول يتحرك جزء من القوات المسلحة من المكلا باتجاه وادي حويرة ، المحور الثاني يتحرك الجزء الثاني من القوة العسكرية عبر الطريق الشرقية ماراً بحسر العارضة حتى منطقة الشويحطات القريبة جداً من رأس حويرة وهذه المنطقة تقع في الهضبة الجبلية على مشارف غيل الحالكة ووادي حويرة أما المحور الثالث فتتحرك القوة العسكرية المرابطة في الجحي والتي انتقلت إليه من شبام إلى منطقة بين الجبال ومن ثم تتحرك باتجاه وادي حويرة عبر منطقة الصيداع ، من خلال هذه الخطة يمكن للمرء أن يدرك فعلاً الهدف النهائي منها وهو محاصرة قبيلة الخامعة والاستيلاء على مناطقها وإرغامها على التسليم بالرغم من أن عدد من الذين أجرينا حواراً معهم من جانب السلطة أفادوا بأن تحرك هذه القوة كان الهدف منه هو حالة تأمين الأمن و الاستقرار وأن تحرك القوات العسكرية قد جاء وفقاً واتفاقاً مسبقاً تزعم السلطة أنها أبرمته مع القبائل وفي هذا أرى أن حديث السلطة ما هو إلا تسويغ منها لما قامت به .

10- عندما وضعت الحكومة خطتها العسكرية هذه وضعتها بالتنسيق مع المندوب السامي بعدن ووضعت التدابير العسكرية بين كل من نائب قائد السلاح الملكي بعدن ونائب المستشار البريطاني ووزير السلطنة القعيطية بالمكلا وقد رسم كل التفاصيل للعمليات العسكرية بما في ذلك دور سلاح الجو البريطاني الذي قام بالطلعات الجوية العديدة على هذه المنطقة التي تعرضت وغيرها من المناطق في شرج حيح ووادي عدم إلى قصف جوي قامت به طائرات سلاح الجو البريطاني التي كانت تقلع من عدن إلى الريان ومن الريان تباشر القصف الجوي ، وقد أحيطة هذه الخطة بسرية تامة كما تشير المصادر التي أوردت الخبر .

ويستفاد من المعلومات التي أدلى بها الأخ / سالم أحمد بامرضاح وهو بنتمي إلى قبيلة المراضيح إحدى قبائل الخامعة الذي كان حينها أحد ضباط جيش البادية الحضرمي إنه في اللحضات الأخيرة وقبيل المعركة أن المقدم سالم الجويد باسلوم (مليل) اتصل به وأبلغه أن الأمور تسير باتجاه المواجهة العسكرية بين القبائل والحكومة وأن القبائل مستعدة للمواجهة حينها طلب سالم محمد بامرضاح من سالم الجويد باسلوم تحكيم العقل واقترح عليه اللقاء مع سالم عمر الجوهي الذي كان حينها قائداً لجيش البادية الحضرمي وهو ينتمي لقبيلة الجوهيين إحدى قبائل سيبان والذي كان آنذاك في إجازة قصيرة وموجوداً في منطقة سكنه ريدة الجوهيين وبالفعل تحرك سالم الجويد باسلوم بمعية سالمين أحمد باقديم إلى ريدة الجوهيين لمقابلة سالم عمر الجوهي وتمت المقابلة واتفق حينها على كتابة رسالة من مقادمة الخامعة إلى نائب لواء المكلا بدر أحمد الكسادي ويطلبون حل الخلاف ، أوصل الرسالة كل من سالم عمر الجوهي وسالم محمد بامرضاح إلى بدر ، وبكل أسف بدل من ان يتفهم بدر الكسادي هذا العرض الأخير الذي يقدم بين القبائل أجاب على الوسطاء وبكل صلف وعنجهية أولاً وأخيرا يأتي سالم الجويد باسلوم إلى المكلا ويقبل ركبتي ويعتذر وأن يستسلم ومن معه بدون قيد أو شرط . رفض الوسطاء نقل هذا الحديث واعتبروا أن الأمور تسير باتجاه المواجهة .



بعد استنفاذ كل السبل أمام الحلول السلمية اتخذت القيادات العسكرية قرار الحرب وتم إبلاغ الضباط بهذا القرار يوم 14/7/1961م على ان تكزن القوة الأساسية من جيش النظام وتتم مساندته من قبل الجيش البادية الحضرمي ، جيش النظام هذا كان قوامة آن ذاك 2000 فرد مع الشرطة المسلحة وكان قائدة احمد عبدالله اليزيدي واغلب أفراده تعود أصولهم إلى الأصول اليافعية وكانت مهمة هذا الجيش هو حماية السلطنة القعيطية ، أما جيش البادية الحضرمي فكان قوامه في حدود1800 فرداَ ويتكون من أبناء قبائل حضرموت المختلفة وكانت مهمته حماية المحميات الشرقية (سلطنة الواحدي ، السلطنة القعيطية ، السلطنة الكثيرية ، سلطنة المهرة) وكان قائد هذا الجيش بريطاني اسمه (قرى gray) وتقابله القيادة العربية لهذا الجيش فكان القائد العربي سالم عمر الجوهي ونائبة حسين سالم المنهالي وينتشر هذا الجيش لحماية حدود هذه المحميات ففي الجهة الجنوبية ينتشر من منطقة خبر الاقموش غرباً وفي آخر نقطة حدودية لسلطنة المهره شرقاً ومن الجهة الشمالية الصحراوية ينتشر بين منطقة غويريان المتاخمة لمنطقة الثنية بمآرب وحتى واحة البريمي التي أعطيت لسلطنة عمان في فترة لاحقة.

ووفقاً الخطة العسكرية التي أعدت تحركت القوات باتجاه المحاور الثلاثة وبلغ العدد الكلي لهذه القوة وفي المحاور الثلاثة 800 جندي وضابط مع أسلحتهم الخفيفة والمتوسطة وبلغ عدد المدرعات التي اشتركت مدرعتين من جيش البادية كانت مع القوة المتحركة عبر وادي حويرة بالإضافة إلى عدد من سيارات نقل الضباط والجنود ونقل المؤن العسكرية والغذائية وعدد من أجهزة الاتصال العسكرية وبلغ عدد السيارات المختلفة التي تحركت مع القوة العسكرية التي سلكت وادي حويرة ثماني سيارات وقد تمت الاستعانة بسيارات إضافية لبعض المواطنين منها سيارة سعد بومسدس وسيارة أحمد شرشر ، بالإضافة إلى مساندة السلاح الجوي العسكري البريطاني لهذه القوة .

بعد أن عاد مقادمة الخامعة ومرافقهوهم بعد أن قطعهم الذهاب إلى دوعن عند وصولهم إلى منطقة غيل الحالكة تدارسوا الموقف واتخذوا قرار المواجهة مع القوات العسكرية الحكومية ووضعت خطة المواجهة على أساس أن يبقى كل الشيوخ مع بعض الشباب في غيل الحالكة بهدف حماية الأسر والممتلكات أما البقية يجب عليهم أن يتحركوا لملاقاة القوة العسكرية في منطقة خارج غيل الحالكة .

غادرت القوة العسكرية المكلا بحسب توزيعها على المحاور صبح يوم 15/7/1961م وكانت القوة التي حدد لها أن تسلك وادي حويرة هي الأهم والأكثر عدداً وعدة وبحسب إفادة أحد الضباط التابعين لجيش النظام الذي كان من ضمن قيادة هذه القوة واسمه (سلمان الكلدي) أن هذه القوة العسكرية تكونت من السرية الثالثة التابعة لجيش النظام التي كان قائدها آنذاك الملازم أول / حسين سالم القطيبي بالإضافة إلى فئة من جيش البادية قائدها صالح سالم بن لزمل الكربي وكذا زودة هذه القوة بمصفحتين من مصفحات جيش البادية كان قائد المصفحة الأولى سالم محمد بامرضاح وهو في الوقت نفسه قائد مصفحات جيش البادية ونائبه محروس محمد بارشيد أما المصفحة الثانية فكان قائدها أحمد محمد برجف العكبري ونائبه الصيعري بالإضافة إلى القوات المساندة من شئون إدارية واتصالات رافق القوة في تحركها كل من الرائد (وكيل قائد) أحمد عبدالله اليزيدي قائد الجيش النظامي وكذا صالح يسلم بن سميدع القائد الأعلى للجيش برفقة أحد الضباط الإنجليز ويدعى جونسون وعاد هؤلاء القادة إلى المكلا بعد توديعهم للقوة العسكرية في منطقة غفيت وظل مع القوة أحمد عبدالله اليزيدي قائد جيش النظام وذلك صباح يوم الأربعاء 19/7/1961م .


ساعد في النشر والارتقاء بالمجالس عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك







آخر تعديل الواثق بالله يوم 10-13-2010 في 09:48 PM.
رد مع اقتباس
 
قديم 10-13-2010, 09:47 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
,,, نائب رئيس مجلس إلاداره ,,,
 
وسام الشعر كاتب مميز 
مجموع الاوسمة: 3 (المزيد» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي
 

الواثق بالله غير متواجد حالياً


افتراضي

معركة المدحر

مكثت القوة العسكرية مدة يومين في غفيت منتظرة وصول الجمال من غيل باوزير ليتم استخدامها في نقل المؤن والعتاد في المناطق التي يصعب على السيارات السير فيها ، خلال هذين اليوميين تم إعداد خطة التحرك والمواجهة العسكرية والتي رسمت على النحو الآتي :

1- أن تتمركز القوة العسكرية في منطقة تسمى (يرود) التي لا تبعد كثيراً عن غيل الحالكة وتتوافر في هذه المنطقة كثير من الظروف المواتية للقوة العسكرية منها وجود الماء – والزراعة – والنخيل وقربها من غيل الحالكة ، وتكون هذه المنطقة نقطة انطلاق ثابتة للقوة العسكرية لتحركاتها كافة .

2- طرح مقترح من القائديين سالم محمد بامرضاح وحسين سالم القطيبي إنه بالنظر لخطورة المنطقة وخوفاً من المباغتة أن يتم تحرك القوة العسكرية مشياً على الأقدام بدلاً من ركوب السيارات لأنه في هذه الحالة لأنه سوف تتجنب القوة وتتفادى أية موقف طارئ إلا أن هذا المقترح رفض من قبل قائد جيش النظام واتفق على أن تتحرك القوة باستخدام السيارات .

خلال هذه الفترة كانت أعين القبائل تراقب كل التحركات وتصلهم باستمرار آخر الأخبار بما في ذلك قوام القوة العسكرية ومستوى الجاهزية ، ففي فجر يوم18/7/1961م وصل إلى غيل الحالكة (المحيح سالمين بن سعيد بانصر) الذي تم إرساله من قبيلة آل الحيق ليشعر أفراد القبائل الموجودين هناك بأن هناك قوة عسكرية في غفيت وهي متجهة إلى وادي حويرة على إثر هذا الخبر تحرك الشباب المكلفون بالمواجهة تجاه أسفل الوادي إلى منطقة (يرود) وبقي المقدم سالم الجويد باسلوم (مليل) قائد معركة المدحر في غيل الحالكة ليشرف على ترتيب أوضاع الأسر والشيوخ والأطفال والمسنين وبعد أن انتهى من ذلك لحق بالقوم الذين وجدهم قد وصلوا إلى منطقة (يرود) وقد بدءوا بترتيب الدفاعات التي تسمى (المرابي) في هذه المنطقة فأمرهم بترك هذه المنطقة والتحرك إلى منطقة أخرى هي أبعد منها باتجاه أسفل الوادي تسمى (المدحر) وذلك للأسباب الأتيه :

1- أن منطقة يرود قريبة جداً من غيل الحالكة وسوف لن تجد القوات العسكرية الحكومية أية صعوبة في الاستيلاء على غيل الحالكة في حالة انهزام القبائل كما أنها وبحكم قربها سوف تكون في منال قصف القوات العسكرية التي تمتلك بعض الأسلحة المتوسطة ومن ثم سيتضرر الناس والممتلكات في غيل الحالكة.

2- أن منطقة يرود بها ماء ونخل وزراعة وهذا يناسب القوة العسكرية كثيراً في حالة استيلائها على منطقة يرود من ثم ستصبح هذه المنطقة مصدر خطر على حياة القبائل وممتلكاتهم كما أنها ستكون ملائمة أكثر للقوات العسكرية لو طالت مدة المواجهة لتوافر الظروف المناسبة لهم .

3- أن هذه المنطقة تتميز بكونها منطقة واسعة وغير صالحة ومناسبة لأفراد القبائل للمواجهة العسكرية وخاصة وأن تسليح القبائل يقوم على الأسلحة الخفيفة .

4- أن منطقة يرود منطقة مأهولة بالسكان وفيها مزارع ونخيل وحتى لا تتعرض حياة الناس أو ممتلكاتهم لأية أضرار فإن هذه المنطقة غير مناسبة للمواجهة.

أما منطقة المدحر التي طلب سالم الجويد باسلوم التحرك إليها فتتوافر فيها الكثير من العوامل المساعدة للقبائل للمواجهة بحيث تمكن أفراد القبائل من إنزال ضربة قوية بقوات الحكومة العسكرية ، أن أهم ما يميز منطقة المدحر ما يلي :

1- بعدها عن أي تجمع سكاني فهي تبعد كثيراًَ سواء عن منطقة يرود أم غيل الحالكة من جهة أم منطقة عفنيت من جهة أخرى من جهة أخرى.

2- في هذه المنطقة وادي حويرة ليصل إلى أضيق مكان بحيث أن المسافة التي تفصل جانبي الوادي عن 50 متراً.

3- عدم وجود ماء أو مزارع أو نخيل في هذه المنطقة ومن ثم لا تتوافر ظروف مناسبة للقوات العسكرية الحكومية تساعدها على البقاء والاحتماء.

وصل أفراد القبائل إلى منطقة المدحر وبالتحديد إلى المنطقة التي توجد بها صخرة كبيرة في الجانب الأيمن للداخل إلى الوادي تسمى(المحذفة) ومباشرة تم وضع خطة المواجهة المسلحة التي كانت على النحو التالي:

أ- تم بناء عدد من الدفاعات (المرابي) في قمم الجبال والأماكن العالية منها والمحيطة بالمنطقة وتم تغطيتها بالأشجار وتم وضع بعض الملابس على جوانب تلك الدفاعات من اجل التمويه.

ب- تم تحديد أماكن أخرى لكل الأفراد في أسفل الجبال مباشرة وعلى مقربة من طريق مرور السيارات العسكرية بحيث حدد لكل موقع فرد أو فردان ولم يتم وضع أية دفاعات مستحدثة بل كل فرد يختار له المكان المناسب لإطلاق النار والاحتماء والتحرك بسهولة وبسرعة.

ج- تم تحديد المنافذ بمنفذين وهي عبارة عن اثنين من الشعاب الصغيرة موجودة على جانبي الوادي يطلق عليها باللهجة المحلية اسم (الصيقة) وهذان المنفذان يقعان على مقربة من المواقع التي سيتمركز فيها أفراد القبائل.
د- كلف عدد من أفراد القبائل بالنزول إلى منطقة أسفل من منطقة المدحر بحيث تكون هذه المجموعة مجموعة استطلاع وتعطي إشارة متفق عليها لأفراد القبائل المتمركزين بوصول القوة العسكرية .

هـ - تم الاتفاق أن لا يتم إطلاق النار على القوة العسكرية إلا متى ما وصلت القوة بكاملها سالم أولاً إيذاناً ببدء المعركة وبعدها يتم الاشتباك.

و- اتخذ سالم الجويد باسلوم (مليل) موقعا خاصا به من مكان مرتفع في الجبل ويوفر له إمكانية مشاهدة ساحة المعركة بكاملها ويوفر له حماية وكان هذا الموقع هو عبارة عن (صدع)في الجبل.

ي - على كل فرد من أفراد القبائل أن يـأخذ معه سلاحه والذخيرة وماء وكمية من الغذاء الذي كان عبارة عن التمر ويعتمد اعتمادا كليا على نفسه في تقدير أي موقف يتخذه .

بلغ العدد الكلي لأفراد القبائل الذين اشتركوا في معركة المدحر (46) شخصاً منهم (34) من الخامعة بقيادة المقدم سالم الجويد باسلوم و11 شخصاً من آل الحيق المحاريس بقيادة المقدم نعوم سالم الحيقي وواحد من قبيلة الحامديين ويدعى احمد الحاج الحامدي وانتظرت قوة القبائل وصول القوة العسكرية الحكومية بقية يوم 18/7/1961م ولكن لم تصل هذه القوة وفي الليل بات أغلبية أفراد القبائل في بطن الوادي ومكث عدد منهم في قمم الجبال للمراقبة والحماية ومع شروق الشمس ليوم 19/7/1961م اتخذ كل فرد موقعه المحدد له.


المعركة


في تمام الساعة 12:45 من ظهر يوم 19/7/1961م وصلت القوة إلى منطقة المدحر و أصبحت في مرمى نار أفراد القبائل وقبل أن تبدأ عملية إطلاق النار لاحظ بعض ضباط القوة العسكرية وهو النقيب سلمان الكلدي بعض الآثار والدلال التي تشير إلى وجود شئ ما هذه الأثار هي بقايا النار (رماد) في بطن الوادي و آثار أقدام وكذلك (خيل خريف) وضع على إحدى الأشجار ولنترك الأخ / النقيب سلمان الكلدي يصف لنا ما شاهد وما حدث في هذه اللحضات على لسانه يقول (عندما اقتربنا من منطقة المحذفة وكنت حينها اركب على ظهر إحدى المصفحات التي كان قائدها احمد برجف والذي كان يسوقها في تلك اللحظة ويجلس الى جواري السائق الأساسي للمصفحة وهو صيعري وعندما اقتربنا إلى مسافة تقدر بـ (200) ياردة من المحذفة لاحظت بعض الدلائل والآثار التي سبق أن أشرت إليها وهذه الدلائل استوحيت منها أن هناك شيئاً ما سيحدث أضاف يقول حملت سلاحي وقفزت من المصفحة إلى الأرض و أخرجت منديلي وأشرت به لتقف القوة ولكن حينها لم ينتبه احد وكانت السيارات الناقلة للجنود وسيارة القيادة التي كان فيها أحمد عبدالله اليزيدي في الأمام و ما هي إلا لحظة ولم اسمع إلا دوي الرصاص الذي أطلقة رجال القبائل على الجنود وهم على ظهر السيارات ولم يستطع أي منهم في اللحظات الأولى أن يخرج ويقفز من السيارة إلى الأرض وحدثت إصابات مباشرة بهم ،أنا(يقول سلمان الكلدي) تحركت وبسرعة إلى موقع بالقرب من المحذفة وكان مكاناً مأموناَ أكثر من غيره من الأماكن واستمرت المعركة من لحظة اندلاعها وحتى منتصف الليل وإن كان إطلاق النار في فترة ما بعد المغرب خف عما كان عليه في أثناء النهار)يؤكد هذه الشهادة الأخ / سالم محمد بامرضاح قائد المصفحات بجيش البادية الذي كان على ظهر المصفحة الأولى ويقول (شاهدت سلمان الكلدي يقفز من المصفحة إلى الأرض ويؤشر بمنديله إلى القوات العسكرية لتقف ) في هذه الأثناء حدث إطلاق النار المفاجئ وقمت أنا ووقع غتفاق مسبق مع الأخ / برجف قائد المصفحة الثانية إنه في حالة أي اشتباك مع القبائل نقوم (بتعزيز) الممصفحات في الرمل وفعلاً نفذنا ما اتفقنا عليه وكنا نشاهد الوضع الصعب الذي كانفيه الجنود كما أنه أضاف بعد بداية إطلاق النارمباشرة التفت إلى جانبي الأيسر وعلى بعد مسافة قصيرة جداً شاهدت نعوم الحيقي وعبدالله سماح باسلوم وسمعت نعوم الحيقي يطلب من عبدالله سماح باسلوم إطلاق النار علي فرد عليه عبدالله سماح إن هذا سالم محمد بامرضاح لا تطلق النار عليه ، إطلاق النار استمر بشكل متواصل حى الساعة الخامسة مساءً وفي تمام الساعة السابعة مساءً تحرك أفراد القبائل عبر المنافذ التي اتفقوا عليها ولكن إطلاق النار ظل يطلق بشكل متقطع إلى الساعات المتأخرة من الليل ، في الساعة 5:30 عصراً جرح حسين سالم القطيبي أحد ضباط جيش النظام كما جرح في اللحضات الأولى من المعركة قائد جيش النظام أحمد عبدالله اليزيدي حيث إن سيارته في المقدمة وبوصفها سيارة القيادة كانت المستهدفة الأولى .

لقد اعتقد الجنود أن إطلاق النار يطلق عليهم من الدفاعات (الرابي ) التي تم إقامتها بأعالي الجبال والتي غطيت بالأشجار ووضع عليها بعض الثياب للتمويه كما أوضحنا ولهذا كانوا يطلقون النار على هذه الدفاعات ولم يدر بخلدهم أن إطلاق النار يتم من أسفل الجبال بالقرب من بطن الوادي وعلى بعد أمتار من القوة العسكرية .

وعندما انسحب أفراد القبائل ومع منتصف الليل وعند وصولهم إلى المكان المتفق عليه للتجمع تم التأكد من سلامة الأفراد كافة واكتمال العدد ولكن في حقيقة الأمر العدد الذي وصل إلى مكان التجمع هو (45) فرداً وغاب شخص واحد كان ذلك هو المقدم سالم الجويد باسلوم (مليل) قائد المعركة ، تم إرسال أحد أفراد القبائل إلى الموقع الذي كان يتمركز فيه وهو سعيد عمر بارشيد مع اثنين آخرين للتأكد من سلامة المقدم سالم الجويد باسلوم وعند وصولهم إلى الموقع وجدوه مقتولاً وقد ربط صدره على إثر إصابته بالدسمال (نوع من القماش الحرير يضعه المقدم على شكل عمامة كدليل على أنه مقدم ) أخذوا بندقيته وجنبيته وعادوا ليخبروا القوم بهول الفاجعة التي نزلت نزول الصاعقة على أفراد القبائل وانهارت معنوياتهم ودب اليأس إلى نفوسهم وهم على هذه الحالة جاءهم (محيح من غيل الحالكة) ليخبرهم أن هناك قوة زاحفة إلى الغيل نزلت من منطقة صيداع هذه هي القوة التي تحركت من الجحي التي كانت متمركزة فيه ووفقاً والخطة المعدة لذلك والتي شرحناها آنفا وأخبرهم أن هذه القوة قد اشتبكت مع مجموعة من أفراد القبائل في منطقة الصيداع هي متجهة نحو غيل الحالكة كما أخبرهم أيضاً أنهم شاهدوا قوة أخرى في قمم الجبال المحيطة بالغيل من الناحية الشرقية في منطقة الشويحطات .


عند سماعهم لهذه الأخبار السيئة تحركوا وبسرعة باتجاه غيل الحالكة وعند وصولهم إلى قرب الغيل وجدوا أن القوة العسكرية قد سبقتهم بالوصول وأنها استولت على الغيل ومتمركزة في مركز الشرطة الموجود بغيل الحالكة وكان يقود هذه السيارة النقيب محمد عبود الكثيري وأحد الضباط الإنجليز الذي كان يدعى (إليس) أطلق عليه في الأوساط الشعبية لقب بوسالم جرى تبادل إطلاق النار بين الطرفين ولكن كانت الغلبة للقوات العسكرية الحكومية .


الخسائر
الخسائر التي منيت بها الحكومة في معركة المدحر قدرت بمقل (18) جندياً حكومياً وجرح ثلاثين جندياً وضابطا من بينهم قائد جيش النظام أحمد عبدالله اليزيدي وحسين سالم القطيبي قائد السرية الثالثة من جيش النظام .

يفيد كل من الأخوة سالم محمد بامرضاح وسلمان الكلدي أنه في فجر يوم 20/7/1961م جرى الاتصال بالقيادة في المكلا بعد أن تم إصلاح العطب الذي تعرضت له سيارة القيادة وكذا جهاز الاتصال وتم إشعارهم بما حدث ولم تصل قوة النجدة التي أرسلت من جيش البادية بقيادة قائد جيش البادية البريطاني مع قوة مسانده لها من جيش النظام والشرطة المسلحة إلا عصر يوم 21/7/1961م وقد تم معالجة وإسعاف الجرحى وتم إصلاح السيارات التي تعرضت للعطب ونقل الجرحى للمكلا للعلاج أما القتلى فتم نقلهم إلى منطقة غفيت حيث تم دفنهم في قبر جماعي لا زال إلى اليوم واضحاً للعيان ، القوة العسكرية التي تحركت عبر حسر العارضة إلى منطقة الشويحطات كانت بقيادة ناصر عوض البطاطي قائد الشرطة المسلحة وفرضت حصاراً على وادي حويرة وعلى رأس حويرة وكانت تقوم بالدوريات المنتظمة على طول الهضبة الجبلية .

من وصف المعركة وما دار فيها نخرج ببعض الملاحظات وهي :-

1- دارت معركة بين جانبين غير متكافئين لا من الناحية العسكرية أو العددية أو مستوى التجهيز والإعداد القتالي وكانت النتيجة الطبيعية لهذه المعركة أن خسر الجانب الأضعف فيها وهو جانب القبائل .

2- اعتماد القبائل أسلوب المباغتة والتمويه في المواجهة مكنها من أن تلحق بالطرف الحكومي خسائر كبيرة تمثلت في إعطاب الآليات والعدد الكبير من القتلى والجرحى بينما لم تخسر القبائل إلا واحداً ولكن فقدانهم هذا قد أثر كثيراً على مستوى معنوياتهم وعلى روحهم القتالية للمكانة التي يحتلها في نفوسهم سالم الجويد باسلوم.

3- اختيار موقع المعركة حدد من قبل القبائل وهو المكان الذي يتميز بظروف طبيعية مناسبة لمثل هذه المواجهة الأمر الذي أتاح للقبائل الفرصة للتفوق على الطرف الآخر ومنذ اللحظات الأولى لاندلاع المعركة ، إن التدقيق في اختيار هذا الموقع من قبل سالم الجويد باسلوم تعكس حدساً عالي المستوى لدى هذا سالم الجويد باسلوم تعكس حدساً عالي المستوى لدى هذا الشخص وصفات قلما تتوافر في الآخرين .

4- إن روح المباغتة وإنزال الضربة السريعة من قبل القبائل بحق القوات العسكرية الحكومية تنسجم مع أحداث علوم الحرب ويؤكد مصداقية تلك المقولة العلمية العسكرية التي تقول (عند حدوث الانتفاضة المسلحة يجب أن يؤخذ العدو على حين غرة) .


5- من المآخذ على النواحي التكتيكية التي اعتمدتها القبائل أنه بالرغم من كل الاستعدادات والترتيبات التي قامت بها للمواجهة إلا أنه غاب عن تفكيرهم بعض المسائل الهامة ومنها ما هي الإجراءات المطلوب الأخذ بها في حالة استمرارية المعركة لقد كانوا يعتقدون أن هناك معركة وليوم واحد وأن كل شيء ينتهي عند هذا الحد ولم يضعوا في خطتهم مواجهة المحاور الأخرى وركزوا فقط على مواحهة القوة التي سلكت وادي حويرة رغم علمهم بالخطة لم يحددوا من البديل الذي سيحل محل القائد إذا قتل .

لقد أحدثت معركة المدحر أصداء واسعة بين أوساط المواطنين بشكل عام سواء سكان المدن أو الأرياف فمن مؤيد لما قامت به الحكومة وهذا برز بشكل واضح بين سكان المدن وهو ما عبر عنه العامة عندما استجليت بعض الآراء وهناك من استنكر ما قامت به الحكومة وما تبعها من أحداث بحق القبائل وهذا يعكس رأي القبائل وسكان الريف بل أن هناك بعض الآراء ووجهات النظر التي استنكرت هذا العمل من قبل بعض المغتربين الذين أرسلوا برقية استنكار إلى السلطان صالح يستنكرون فيها ما حدث .

بعد معركة المدحر واستيلاء قوات الحكومة على غيل الحالكة وتمركزها في مركز الشرطة هناك ومحاصرة وادي حويرة والهضبة الجبلية جرى تجمع كل الموجودين في غيل الحالكة من نساء وأطفال وشيوخ من قبل القوات الحكومية وذلك عصر يوم 20/7/1961م وتم إبلاغهم بأن يتوجب عليهم النزوح من هذا المكان لأنه سيتم صباح يوم 21/7/1961م قصف هذه المكان بالطائرات وتحرك الجميع في الصباح الباكر من يوم 21/7/1961م ومن خلفهم القوة العسكرية من غيل الحالكة باتجاه وادي حويرة هذه المنطقة تقع في نطاق المناطق المأمونه التابعة لقبيلة المراشدة التي وقد سبق أن دخلت في صلح مع الحكومة وقد وصفت صحيفة الطليعة في عددها (109) الصادر في 27/7/1961م نقلاً عن مراسلها أنه بعد احتلال القوات النظامية القعيطية غيل الحالكة أبلغ السكان بالابتعاد عن هذه المنطقة لكونها ستكون عرضة للقصف الجوي ابتداء من صباح يوم الثلاثاء 25/7/1961م وأنه شاهدهم ينسحبون وفي أعقابهم القوات الحكومية كما أضافت الصحيفة أنه عقد صباح يوم الإثنين 24/7/1961م
اجتماع بين نائب قائد سلاح الطيران الملكي البريطاني ونائب المستشار للشئون الحربية وذلك لمناقشة تفاصيل العمليات الجوية التي تقرر القيام بها وتقرر أن تقوم الطائرات من مطار خور مكسر عدن لتنفيذ عمليات القصف الجوية التي ستستمر حتى تقرر القبائل المتمردة التسليم بدون قيد أو شرط .

ومنذ صباح يوم الثلاثاء 25/7/1961م بدأت عمليات القصف الجوي بقصف الأماكن التي تسكنها القبائل المتمردة فقصف عدة مواقع في وادي حويرة وقصفت مواقع في الهضبة الجبلية وشملت بعض مناطق تسكنها قبائل الحالكة مثل شرج حاح وكذلك قصفت المناطق قبيلة العوابثة في وادي عدم وتم إنزال عدة منشورات من الطائرات في عدة مناطق من وادي ليسر بأن الطائرات ستقصف بعض المناطق في الوادي ، وشمل القصف ليس البشر بل تجاوز ذلك أن قصف مزارع النخيل والمواشي وخلايا النحل وبلغت الخسائر التي منيت بها هذه القبائل حداً كبيراً كما قتل بفعل القصف الجوي لهذه المناطق عدد من الضحايا حيث تم قتل خمس نساء ثلاث منهن من قبيلة الخامعة (وواحدة من قبيلة المراشدة والخامسة من قبيلة العوابثة) كما قتل وبالقرب من شرج حاح (في منطقة رأس موح ) أحد أفراد قبيلة الحالكة وهو (سالم باوقاد) حيث طلبت منه إحدى القوات العسكرية والتي كانت تجوب تلك المنطقة تسليم نفسه إلا أنه رفض ذلك وتم الاشتباك بالذخيرة الحية فيما بينه وبين الدورية العسكرية مما أدى إلى مقتله .

في الحقيقة لم تحدث وفيات كثيرة في صفوف الرجال كونهم انسحبوا من المناطق المأهولة بالسكان ولجئوا إلى مناطق بعيدة من الأودية أو أنهم كانوا يلجئون إلى المغارات والكهوف التي تكثر في هذه المناطق في أثناء القصف الجوي لقد تمكن رجال القبائل من إسقاط إحدى الطائرات المغيرة ولا زالت بقاياها موجودة في وادي عدم كما أنه ونتيجة لاستخدام الطائرات لصواريخ أرض جو لازال موجود عدد اثنين من الصواريخ لم تتغير وهي موجودة في وادي حويرة







رد مع اقتباس
 
قديم 10-13-2010, 10:04 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية الوافي النعماني
 

 
الالفيه العاشره وسام كبار الشخصيات 
مجموع الاوسمة: 2 (المزيد» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي
 

الوافي النعماني غير متواجد حالياً


افتراضي

اشكرك اخي ابو عمر على طرح هذا الموضوع الرائع
بارك الله فيك وفي جهودك
تقبل مرور الوااااااافي







التوقيع

هجرت بعض احبتي طوعا
لانني رايت قلوبهم تهوى فراقي
نعم اشتاق
ولكن وضعت كرامتي فوق اشتياقي
وارغب في وصلهم دوما
ولكن طريق الذل لاتهواه ساقي


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
 
قديم 10-13-2010, 10:09 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أداري
 
الصورة الرمزية أبولؤي
 

 
الالفيه العاشره إداري مميز 
مجموع الاوسمة: 3 (المزيد» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي
 

أبولؤي غير متواجد حالياً


افتراضي

يعطيك العافيه يابوعمر
على أتحافنا بكل ماهو جديد لديك من معلومات

تسلم يمناك







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




الرياض
عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
رد مع اقتباس
 
قديم 10-13-2010, 10:09 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية كاتم الصوت
 

 
وسام الحضور المميز 
مجموع الاوسمة: 1 (المزيد» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي
 

كاتم الصوت غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا اخي الكريم الواثق على الموضوع







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
 
قديم 10-14-2010, 02:29 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية فؤاد بن سعيد
 

 
وسام الشعر وسام الحضور المميز 
مجموع الاوسمة: 3 (المزيد» ...)
إحصائية العضو







اخر مواضيعي
 

فؤاد بن سعيد غير متواجد حالياً


افتراضي

الله يعطيك العافيه على الطرح المميز والرائع وبارك الله فيك وفي جهودك ,,,







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


شكر خاص لاادارة المجالس على الدرع التذكاري ,,,

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:07 PM.


Powered by ed3mny.com
Copyright ©2000 - 2014.

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi